موقف المؤمن من سماع الغيبة

  1. الرئيسية
  2. >>
  3. روايات النبي وأهل البيت
  4. >>
  5. موقف المؤمن من سماع الغيبة

Loading

رسول الله (صلى الله عليه وآله): من تطول على أخيه في غيبة سمعها فيه في مجلس فردها عنه، رد الله عنه ألف باب من السوء في الدنيا والآخرة
عنه (صلى الله عليه وآله): من اغتيب عنده أخوه المسلم، فاستطاع نصره فلم ينصره، خذله الله في الدنيا والآخرة
– الإمام الباقر (عليه السلام): من اغتيب عنده أخوه المؤمنjفنصره وأعانه نصره الله في الدنيا والآخرة، ومن اغتيب عنده أخوه المؤمن فلم ينصره (ولم يعنه) ولم يدفع عنه – وهو يقدر على نصرته وعونه – إلا خفضه الله في الدنيا والآخرة
رسول الله (صلى الله عليه وآله): من رد عن أخيه غيبة سمعها في مجلس، رد الله عز وجل عنه ألف باب من الشر في الدنيا والآخرة، فإن لم يرد عنه وأعجبه كان عليه كوزر من اغتاب.
عنه (صلى الله عليه وآله): من ذب عن عرض أخيه بالغيبة كان حقا على الله أن يعتقه من النار
– عنه (صلى الله عليه وآله): من اغتيب عنده أخوه المسلم فلم ينصره، وهو يستطيع نصره، أدركه إثمه في الدنيا والآخرة.

عنه (صلى الله عليه وآله): إذا وقع في الرجل وأنت في ملا، فكن للرجل ناصرا، وللقوم زاجرا، وقم عنهم

ميزان الحكمة – محمد الريشهري – ج ٣ – الصفحة ٢٣٣٩