Loading

في الروايات ان الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف يجمع الرايات المتخالفة والمضطربة ويوقف خلافهم الا قوة عسكرية فيالكوفة والنجف تابعة للستة عشر الف فقيه.
الان فائق الشيخ علي يقول حشد العتبات اشرف من الولائية ، والبشير يسميهم بالوطنيين والاعلام السني كلهم يدعمون حشد العتبات.
وهناك قيادات في حشد العتبات تهاجم الحشدد الششعبي

بنفس الوقت الحشد وباقي الفصائل يسمون حششد العتبات بالمشروع الصهيووني وهاجموه معتبرينه اداة لضرب الحششد باسم حشد مرجعية وحشد غير المرجعية

اوضح من هكذا صورة للروايات لن تجدوا ، من بقي على عماه فهذا هو الأعمى الذي لن يهتدي.
فكروا واعملوا بصائركم وافئدتكم. لماذا يدعم الاعلام السني هذه الراية رغم كرههم وحربهم على كل راية شيعية. ولماذا هذه الراية من دون كل الرايات توافق كلام اهل البيت عليهم السلام عن مقاتلي الكوفة والنجف الذين يحاربهم الامام بعد حرب الستة عشر الف فقيه.

لا تكونوا عميان ، هذا الفصيل هو مشروع لضرب الشيعة وسحب شرعية الحششد والحرب على الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف وكل راية لنصرة الامام من ضمنها اليماني الذي بدؤوا يقولون ان المرجع فلان افضل منه وانه يجب ان يكون على طاعة المرجع وان خالفها نكذبه