الامام الصادق يلعن ابوبكر وعمر

  1. الرئيسية
  2. /
  3. القسم الشيعي
  4. /
  5. موقف اهل البيت من الصحابة
  6. /
  7. الامام الصادق يلعن ابوبكر وعمر

عن عبد الله بن سنان، عن  الإمام جعفر بن محمد الصادق عليهما الصلاة و السلام، قال:
قال لي: “أبو بكر وعمر صنما قريش اللذان يعبدونهما“.
(بحار الأنوار – الجزء 30).

_______________________

وعن إسماعيل بن يسار، عن غير واحد، عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليهما الصلاة و السلام، قال:
“كان إذا ذكر عمر زناه، وإذا ذكر أبا جعفر الدوانيق زناه، ولا يزني غيرهما”
(بحار الأنوار – الجزء 30)

_______________________

روى الشيخ الصدوق بسنده عن الأعمش عن الإمام أبي عبد الله الصادق عليه الصلاة و السلام قال:
«وحب أولياء الله والولاية لهم واجبة، والبراءة من أعدائهم واجبة ومن الذين ظلموا آل محمد وهتكوا حجابه فأخذوا من فاطمة فدك، ومنعوها ميراثها وغصبوها وزوجها حقوقهما، وهموا بإحراق بيتها، وأسسوا الظلم، وغيروا سنة رسول الله، والبراءة من الناكثين والقاسطين والمارقين واجبة، والبراءة من الأنصاب والأزلام أئمة الضلال وقادة الجور كلهم أولهم وآخرهم واجبة، والبراءة من أشقى الأولين والآخرين شقيق عاقر ناقة ثمود قاتل أمير المؤمنين واجبة، والبراءة من جميع قتلة أهل البيت واجبة».

(الخصال ص607)

_______________________

سُئل الإمام الصادق (عليه الصلاة و السلام) عن أبي بكر وعمر فقال:
«والله هما أول من ظلمنا حقنا وحملا الناس على رقابنا وجلسا مجلسا نحن أولى به منهما، فلا غفر الله لهما ذلك الذنب، كافران! ومن يتولهما كافر».
قال راوي الخبر عبد الله بن كثير
«وكان معنا في المجلس رجل من أهل خراسان (من المخالفين) يكنى بأبي عبد الله، فتغير لون الخراساني لمّا أن ذكرهما فقال له الصادق:
لعلك ورعتَ عن بعض ما قلنا؟ قال: قد كان ذلك يا سيدي. قال: فهلّا كان هذا الورع ليلة نهر بلخ حيث أعطاك فلان بن فلان جاريته لتبيعها فلما عبرت النهر فجرت بها في أصل شجرة كذا وكذا! قال: قد كان ذلك، ولقد أتى على هذا الحديث أربعون سنة ولقد تبتُ إلى الله منه. قال: يتوب عليك إن شاء الله»
. (مناقب آل أبي طالب لابن شهراشوب ج3 ص370).

_______________________

كان طلحة والزبير وعائشة من كبار رموز أهل الخلاف، ومع ذلك حين جاء قوم منهم من أهل البصرة إلى الإمام الصادق (عليه الصلاة و السلام) وسألوه:
«ما تقول في حرب علي وطلحة والزبير وعائشة؟ قال عليه السلام: ما تريدون بذلك؟ قالوا: نريد أن نعلم ذلك. قال عليه السلام: إذن تكفرون يا أهل البصرة! عائشة كبير جرمها! عظيم إثمها! ما أهرقت محجمة من دم إلا وإثم ذلك في عنقها وعنق صاحبيها! قالوا: إنك جئتنا بأمر عظيم لا نحتمله! قال عليه السلام: وما طويتُ عنكم أكثر! أما إنكم سترجعون إلى أصحابكم وتخبرونهم بما أخبرتكم فتكفرون أعظم من كفرهم»!
(دلائل الإمامة للطبري ، ص261).