فبأي آلاء ربكما تكذبان

Loading

بسم الله الرحمن الرحيم . ( فبأي آلاء ربكما تكذبان) صدق الله العلي العظيم

عن الحسين بن خالد ، عن الامام أبي الحسن الرضا عليه الصلاة والسلام انه قال : وفي قول الله تعالى (فبأي آلاء ربكما تكذبان)
قال : في الظاهر مخاطبة الجن والإنس , وفي الباطن فلان وفلان أي (أبي بكر وعمر) لعنهما الله
_____________
المصدر:
{ تفسير القمي – الجزء الثاني – الصفحة 344 – باب تفسير سورة الرحمن}